الفنان محمود مختار النحات المصرى

اعلانات

عروض المصارعة الشهرية

احصائيات يوتيوب الرئاسة

عدد الفيديو والاخبار: 15 587

عدد مشاهدات اليوم: 10 083

عدد المشاهدات الكلية: 193 883 201

اشهر الفيديوهات والاخبار

اقسام فرعية

تغذية يوتيوب الرئاسة

يوتيوب الرئاسة > يوتيوب اخبار | اخبار بالفيديو | اخبار > الفنان محمود مختار النحات المصرى


محمود مختار، أحد الفنانين الرواد القلائل في فن النحت وصاحب تمثال نهضة مصر الشهير وله متحف باسمه قائم إلى الآن، متحف الفنان محمود مختار الذي يعد قبلة لدارسي الفنون في مصر وشاهد على فترة تاريخية وسياسية هامة.

لقد خاطب مختار بتماثيله الآمال والأحلام والوجدان وأثار الخواطر وجسد الخيال وامتزجت مشاعره بمشاعر قومه فسيطرت عليه فكرة نهضة مصر أثناء إقامته في باريس, لم يكن تمثالاً لشخص أو تكليفاً من هيئة بل إحساسا نابعاً من أعماقه ولم يكن يدري أن شعبه سيطالب بإقامته صرحاً جرانيتياً مهيباً لم يزل يتصدر الطريق إلى جامعة القاهرة.. هكذا جاء التمثال موازياً لثورة 1919 وكان مختار يقول (لست صاحب التمثال بل الشعب هو صاحبه). يصور امرأة واقفة في ملابس الفلاحة المصرية ترفع عن وجهها الحجاب بيسارها، بينما يمناها مفرودة لتلمس بأصابعها رأس تمثال أبى الهول الذي يفرد قائمتيه الأماميتين في تعبير عن النهوض. في هذا التمثال يشير الفنان إلى الشعب المصري بالفلاحة ألام.. فالمصريون يطلقون على بلدهم (أمنا مصر) وهو رمز يختلف عن صورة الوطن في بلاد أخرى، عند الإنجليز مثلا رمز الوطن هو الأسد وعند الأمريكيين الوطن هو فتاة لعوب.. وهكذا.. أبو الهول يرمز إلى تاريخ مصر في فترات عظمتها وقوتها ونهضتها، فالاعتماد على العظمة السابقة كنموذج ومثال يسعى المعاصرون إلى بلوغه بإزاحة ما يعوق التقدم والرقى وما يحجب الرؤية هو طريق النهضة وبلوغ مماثل معاصر للمجد القديم. التكوين الهرمي يكمل معنى الرسوخ والثقة والإيمان بالمستقبل، وقد نزع الفنان عن أبى الهول المعنى الديني القديم الذي يصوره كائنا مقدسا وأخرجه من صورته الثابتة عندما افترض انه ينتفض ليتحرك وينهض وجسد هذه الصورة المتخيلة محتفظا له بالجلال والهيبة ليستنهض الهمم ويخيف الأعداء.. وفى نفس الوقت حافظ على الكتلة النحتية الراسخة التي ميزت تماثيل القدماء لتحقيق هدف مشترك هو البقاء والخلود سافر محمود مختار عام ‏1911 إلى باريس ليعرض نموذج لتمثاله الشهير نهضة مصر، بمعرض شهير آنذاك وهو معرض الفنانين الفرنسيين ‏1920 ونال عليه شهادة الشرف من القائمين على المعرض، ذلك التشريف الذي جعل بعض المفكرين البارزين في ذلك الوقت وحدا بهم إلى ضرورة إقامة التمثال في أحد ميادين القاهرة الكبرى.لإنجاز ذلك الهدف الشعبي في ذلك الوقت، تمت الدعوة إلى تنظيم اكتتاب شعبي لإقامة التمثال وساهمت فيه الحكومة، وتحقق الحلم وكشف عنه الستار عام‏ 1928 ولا زال قائماً إلى الآن أمام حديقة الحيوان بالقاهرة.

 

 

سجل دخولك للمفضلة.

Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon

ارسل الى صديق:

اسمك:

ايميلك:

ايميل صديقك:

التعليقات:

اعلانات

بحث

اقسام الموقع

احدث الفيديوهات والاخبار

وادى الذئاب